لتتم عملية التخصيب ويحدث الحمل يجب أن تكون الحيوانات المنوية الموجودة عند الرجل سليمة وخالية من التشوهات ومتوفرة بأعداد معينة. وفي حالة إصابة هذه الحيوانات بضعف في حركتها أو خلل ما أو نقص في أعدادها فإن الأمر يتطلب علاج ضعف الحيوان المنوى بشكل ضروري للتخلص من مشكلة العقم عند الرجال.

ما العلاقة بين بطء حركة الحيوان المنوي والحمل ؟ وما هو العدد الطبيعي للحيوانات المنوية ؟ وما هي طرق علاج ضعف حركة الحيوان المنوي عند الرجال ؟ اقرأ السطور القادمة لتعرف الإجابة.

بطء حركة الحيوان المنوي والحمل

يتوقف نجاح عملية التخصيب على عنصرين رئيسيين، هما الحيوان المنوي والبويضة، وفي هذه المقالة نتحدث عن العنصر المتعلق بالرجل، ألا وهو الحيوان المنوي.

تحتاج عملية التخصيب إلى توافر عدة شروط في الحيوانات المنوية التي تخرج في السائل المنوي، وهي:

  1. أن يتوفر السائل على العدد الطبيعي للحيوانات المنوية .
  2. ألا تزيد تشوهات الحيوان المنوي عن المعدلات الطبيعية.
  3. ألا يكون هناك بطء في حركة الحيوانات المنوية.

فإذا جنبّنا الشرطين الأولين وبحثنا في الشرط الثالث، نجد أن الحيوانات المنوية تحتاج إلى السير لمسافة طويلة داخل الجسم، وذلك لأن أقصى مسافة يصل إليها قضيب الرجل هي عنق الرحم، وأقصى مسافة تصل إليها البويضة هي نهاية قناة فالوب، وهي مسافة كبيرة بين هاتين النقطتين.

ولتقطع الحيوانات المنوية هذه المسافة الكبيرة تحتاج إلى أن تحتفظ بسرعتها حتى تصل إلى البويضة وتقوم بتلقيحها، ولذلك تنخفض نسب حدوث الحمل في حالة عدم علاج ضعف حركة الحيوان المنوي عند الرجال .

العدد الطبيعي للحيوانات المنوية

إن العدد الطبيعي للحيوانات المنوية عند الرجل يجب ألا يقل عن 15 مليونًا في الملليلتر الواحد من السائل المنوي، أو لا يقل عن 39 مليونًا في القذف الواحد.

وعلى الرغم من أنه يمكن حدوث الحمل حتى مع نقصان هذه الأعداد، ولكن عادة ما تقل فرصة التخصيب في كثير من الحالات التي لم تقم بـ علاج ضعف الحيوان المنوى ، وخصوصًا إذا كانت الأعداد منخفضة بنسبة كبيرة.

علاج ضعف الحيوان المنوى

عادة ما يرتبط ضعف الحيوان المنوي وحركته وقلة أعداد الحيوانات المنوية في السائل المنوي بعدة مشكلات، من أهمها: دوالي الخصية، والتهابات الجهاز التناسلي، وكثرة التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة.
وفي بعض الحالات قد يكون السبب وراء ضعف حركة الحيوان المنوي هو وجود نقص خلقي في تكوين الحيوان المنوي.

ولذا فإن طرق علاج ضعف الحيوان المنوى تعتمد بشكل رئيسي على معرفة السبب وراء المشكلة، ومن ثم تحديد طريقة العلاج المناسبة، ومن أهم هذه الطرق:

علاج ضعف الحيوان المنوي بالأدوية

إن أول الحلول لـ علاج ضعف حركة الحيوان المنوي عند الرجال هو أن يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تساعد في تحسين حركة الحيوانات المنوية، ويكون ذلك العلاج لفترة محددة.
وفي حالة عدم الاستجابة للعلاج، أو وجود انعدام كامل في حركة الحيوان المنوي فإن الحل حينئذ يكون بعمل فحص حيوية الحيوان المنوي، ومن ثم الانتقال -غالبًا- لإحدى وسائل الحمل المساعد.

علاج ضعف الحيوان المنوى بالجراحة

تهدف الجراحة في هذه الحالة إلى علاج الأسباب التي أدت إلى ضعف الحيوانات المنوية أو قلة أعدادها، وغالبًا ما يكون ذلك بسبب دوالي الخصية الكبيرة، فتجرى عملية للتخلص من هذه الدوالي بشكل نهائي لتحسين إنتاج الحيوانات المنوية.

وسائل الحمل المساعد

إذا فشلت جميع محاولات علاج ضعف الحيوان المنوى فإنه في هذه الحالة ينتقل الطبيب إلى إحدى وسائل الحمل المساعد، إما عن طريق الحقن المجهري أو التلقيح الصناعي، حسب ما يتناسب مع كل حالة.

و في النهاية.. ينصح الدكتور أحمد مطاوعافضل طبيب ذكورة في مصر – بضرورة الفحص لدى طبيب أمراض الذكورة المتخصص لتحديد أسباب وطرق علاج ضعف الحيوان المنوى بالشكل المناسب، ليتمكن الرجل من الحصول على حياة زوجية سعيدة.