يمثل ضعف الانتصاب للرجل مشكلة كبيرة بسبب عدم قدرة العضو الذكري على الانتصاب الكامل أو الحفاظ عليه بما يكفي لإتمام العلاقة الجنسية، وهو ما يضعه في حرج شديد مع الشريك.

في السنوات الأخيرة ظهر ما يسمى بـ دعامة القضيب لتكون حلًا نهائيًا لعلاج ضعف الانتصاب عند الرجال والتخلص من هذه المشكلة والتي طالما ما تسببت في العديد من الصعوبات أثناء أداء العلاقة الجنسية.

ولمزيد من التفاصيل عن دعامة العضو الذكري، و عملية دعامة القضيب لضعف الانتصاب يرجى قراءة السطور التالية.

ما هي دعامة القضيب؟

دعامة القضيب هو جهاز بسيط يتم زرعه داخل العضو الذكري للشخص المصاب بضعف الانتصاب الشديد، حتى يعود المريض لحالته الطبيعية، ويتمكن من أداء العملية الجنسية بشكل طبيعي، ويتم اللجوء إلى عملية تركيب دعامة القضيب في المراحل المتقدمة كحل نهائي وجذري بعد فشل الأدوية في علاج ضعف الانتصاب للرجل.

عملية دعامة القضيب بسيطة للغاية وواسعة الانتشار وأثبتت نجاحًا كبيرًا في أغلب الحالات، ولا تستعدي المبيت في المستشفى، بحيث يوضع المريض بعد إجراء العملية تحت الملاحظة ثم يعود لمنزله في نفس اليوم.

ويوجد نوعان من الدعامات يمكن تركيبهما لمرضى ضعف الانتصاب، وهي الدعامة المرنة والدعامة الهيدروليكية، والطبيب المختص يمكنه تحديد النوع الأفضل الذي يناسب حالة المريض.

ولا تؤثر عملية تركيب الدعامة على شكل العضو الذكري، فهي تعمل فقط على تحسين القدرة على الانتصاب وتضيف للقضيب القوة والصلابة المطلوبة لأداء العملية الجنسية وتحقيق أفضل النتائج الممكنة.

من هم الأشخاص المرشحون لعملية تركيب دعامة العضو الذكري؟

يوجد العديد من المرضى مرشحون لتركيب دعامة القضيب وهم:

  • من فشلت معهم محاولات العلاج بالأدوية أو الحقن الموضعي.
  • من لديهم مشكلة في انحناء العضو الذكري.
  • أصحاب الأمراض مثل التسرب الوريدي، سرطان البروستاتا وبيروني.

الطبيب المعالج هو الوحيد الذي يمكنه تحديد المريض الذي يمكنه إجراء عملية الدعامة للعضو الذكري بعد إجراء بعض الفحوصات اللازمة وتشخيص الحالة.

كيف تستعد لإجراء تركيب دعامة العضو الذكري؟

يجب التحدث مع الطبيب المعالج عن دور عملية دعامة القضيب في تحسين الانتصاب والقدرة على ممارسة العلاقة الجنسية بشكل طبيعي؟

ويرجى اتخاذ بعض التدابير قبل إجراء عملية دعامة العضو الذكري ومنها ما يلي:

  • مراجعة التاريخ الطبي للمريض.
  • التحدث مع الطبيب بشكل مفصل وبدون حرج عن تجربة ضعف الانتصاب و خطوات العلاج السابقة.
  • الفحص الإكلينيكي للتأكد من أن المريض يحتاج دعامة للانتصاب.
  • التأكد من عدم وجود أي موانع طبية لإجراء العملية.
  • الكشف عن أي أمراض مزمنة يعاني منها المريض.

ما بعد عملية الدعامة للعضو الذكري

يضطر الطبيب لمنح المريض بعض الأدوية بعد عملية الدعامة للعضو الذكري، وعلى رأسها المضادات الحيوية والمسكنات لفترة قد تصل إلى 10 أيام.

يشعر المريض بعد إجراء العملية بألم خفيف في العضو الذكري أو حرقان في البول، ولا يتمكن من ممارسة العلاقة الجنسية إلا بعد مرور إسبوعين على الأقل.

على الجانب الآخر تتحسن قدرة المريض الجنسية ويصبح العضو الذكري أكثر صلابة وقوة بفضل تأثير الدعامة، بجانب تأخير القذف عما كان عليه قبل العملية.

ويجب التأكيد على أن الشعور باللذة الجنسية لدى الرجل يظل كما هو ولا يتأثر مطلقًا بتركيب دعامة العضو الذكري.

هل يمكن إزالة الدعامة حال عدم الشعور بالراحة؟

لا يمكن أبدًا إزالة دعامة القضيب بعد إجراء العملية، نظرًا لأن الطبيب يقوم بإزالة النسيج الطبيعي الذي يمتلئ بالدم ويتسبب في انتصاب العضو الذكري.

لذلك ينصح الدكتور أحمد مطاوع بضرورة التحدث مع الطبيب قبل إجراء العملية، والتأكد من أنها الحل الأخير وليس الأسهل لـ علاج ضعف الانتصاب.

ما هي تكلفة عملية تركيب دعامة القضيب؟

تختلف تكلفة عملية الدعامة للعضو الذكري من طبيب لآخر بناءًا على العوامل الآتية:

  • كفاءة وخبرة الطبيب.
  • الشهادات العلمية الحاصل عليها الطبيب.
  • التقنيات المستخدمة في العملية.
  • المستشفى أو المركز الذي ستجرى فيه العملية ومدى استعداداته لمواجهة أي طوارئ قد تحدث.
  • حالة المريض ونوع الدعامة التي سيتم تركيبها.

وقد قام الدكتور أحمد مطاوع – استشاري جراحة الذكورة بكلية طب قصر العينى – جامعة القاهرة، زميل الجمعية الأوروبية للصحة الجنسية (هولندا)، بالعديد من العمليات الناجحة في مجال تركيب دعامات القضيب.

ولمعرفة تفاصيل أكثر عن عملية تركيب العضو الذكري يرجى التواصل مع مركز الدكتور أحمد مطاوع.