البحث عن علاج سرعة القذف من الأمور التي يخجل منها الكثير من الرجال المصابين بهذه المشكلة، وفي الحقيقة إن حوالي 30% من الرجال يعانون منها، وتمثل سرعة القذف نحو 70% من إجمالي المشكلات الجنسية التي يصاب بها الرجال.
ما هو تعريف سرعة القذف ؟ وما هي أسبابه؟ وما هي طرق علاج سرعة القذف عند الرجال؟

تعريف سرعة القذف

سرعة القذف هي الحالة التي يحدث فيها القذف بعد مرور أقل من دقيقة من انتصاب القضيب في العلاقة الزوجية.
أو هي عدم القدرة على التحكم في القذف أثناء العلاقة الزوجية، ولا يحكم على هذا الأمر إلا بعد تجربة العلاقة الزوجية أكثر من مرة وليس مرة واحدة.
وغالبًا ما تنشأ هذه الحالة نتيجة بعض العوامل النفسية أو العوامل البيولوجية. وتتوقف طريقة علاج سرعة القذف على تحديد هذه الأسباب والعوامل أولًا.

أسباب سرعة القذف

لا يوجد سببٌ محدد لسرعة القذف، ولكن هناك مجموعة من الأسباب التي قد تؤدي في مجموعها إلى الإصابة بهذه المشكلة، أو حتى في حال انفراد سبب منها.
وتنقسم الأسباب والعوامل إلى نفسية وبيولوجية وعضوية.

أولا: الأسباب النفسية

يعتبر العامل النفسي واحدًا من أهم أسباب سرعة القذف لدى الرجال، ومن أهم صوره:

  • الاكتئاب.
  • الخوف من تكرار الفشل.
  • ضعف الرغبة الجنسية.

ثانيا: الأسباب البيولوجية أو الحيوية

ويعتبر اضطراب الهرمونات والمواد الكيميائية في المخ وتضخم البروستاتا هي أحد أشهر الأسباب الحيوية المؤدية للقذف المبكر.
كما أن العامل الوراثي يؤثر بصورة كبيرة في هذه المشكلة.

علاج سرعة القذف

تبدأ مرحلة علاج سرعة القذف بالتشخيص السليم لمعرفة السبب وراء هذه المشكلة، ومن ثم تلقي العلاج المناسب.

التشخيص

يبدأ التشخيص بسؤال المريض عن المشكلة المحددة التي يعاني منها، وعن التاريخ المرضي له ولعائلته وما إذا كان يعاني من بعض الأمراض، مثل السكر أو ارتفاع ضغط الدم أو غيرهما من الأمراض التي قد تؤثر على الانتصاب وسرعة القذف.
ومن ثم يخضع المريض للفحص البدني، وربما يخضع أيضًا لفحوصات الدم للتأكد من عدم انخفاض مستويات هرمون الذكورة (التستوستيرون).

طرق علاج سرعة القذف

هناك العديد من علاجات القذف المبكر ، والتي تشتمل على العلاج الدوائي والعلاج الجراحي والعلاج بالحقن، وبعض التقنيات الأخرى.

علاج سرعة القذف عن طريق الأدوية

تستخدم العديد من الأدوية والمراهم كوسيلة لعلاج القذف المبكر، والتي تعتمد بنسبة كبيرة على تخدير الجلد وتقليل حساسيته لتطول مدة الانتصاب دون حدوث قذف مبكر.

الكريمات والمراهم

تستخدم مراهم مثل: البنزوكايين أو بريلوكايين قبل العلاقة الزوجية بمدة معينة لتعمل على تخدير جلد القضيب وتأخير القذف.
ولكن يعيب هذه المراهم أنها من الممكن تؤثر على الشعور باللذة من جانب الرجل أو المرأة على حد سواء.

الأدوية الفموية

لا يوجد دواء لـ علاج سرعة القذف بشكل مباشر، ولكن تستخدم بعض الأدوية والعقاقير الطبية لما فيها من تأخير للوصول إلى النشوة الكاملة كأحد الآثار الجانبية لهذه الأدوية، وهو ما يعمل على تأخير القذف بشكل تبعي.

فتستخدم بعض مضادات الاكتئاب مثل: ليكسابرو وفلوكسيتين كإحدى علاجات سرعة القذف لأن تأخير الوصول للنشوة من آثارها الجانبية.
وتستخدم الأدوية المعالجة لتضخم البروستاتا في حالة ما إذا كان المريض يعاني من هذه المشكلة، لأنها قد تكون سببًا رئيسيًا في القذف المبكر.

وبشكل عام.. لا ينصح الدكتور أحمد مطاوع باستخدام علاج سرعة القذف الدوائي بجميع أشكاله دون الرجوع إلى الطبيب المتخصص في أمراض الذكورة.

علاج سرعة القذف باستخدام الواقي الذكري

على الرغم من أن الواقي الذكري يستخدم كوسيلة لمنع حصول الحمل.. إلا انه قد يستخدم أيضًا لتأخير عملية القذف، وذلك لأنه يعمل على تقليل حساسية القضيب لاحتوائه على بعض المواد المخدرة، وبالتالي يزداد وقت الانتصاب دون حدوث قذف.

حقن الفيلر لـ علاج سرعة القذف

تستخدم تقنية حقن الفيلر كواحدة من أفضل علاجات سرعة القذف في وقتنا الحالي، حيث تحقن مادة الهيالورينك أسفل جلد حشفة القضيب بسمك 1 مل ليبتعد الجلد عن العصب المسؤول عن الوصول إلى النشوة الجنسية، وبالتالي يتخلص المريض من مشكلة القذف المبكر.
وأكثر ما يميز هذه الطريقة هو أن المريض لا يحتاج إلى إعادة الحقن مرة أخرى طوال سنتين إلى خمس سنين من الحقن الأول، كما أن هذه العملية بسيطة ولا تحتاج إلى المستشفى أو التخدير.

التقنيات السلوكية لـ علاج سرعة القذف

تعتبر تقنية مثل تقنية: كيجيل هي واحدة من علاجات القذف المبكر التي تعتمد على تقوية عضلات قاع الحوض، وهو ما يساعد المريض في زيادة القدرة على التحكم في القذف.
وتجرى هذه التمارين عن طريق تحديد مكان العضلات أولا، ومن ثم محاولة قبض هذه العضلات وبسطها مع الحفاظ على عدم كتم النفس. ويفضل تكرار هذه التمارين حوالي ثلاث مرات في اليوم حتى تزداد قدرة المريض على التحكم في القذف.

دكتور أمراض الذكورة

يقوم الدكتور أحمد مطاوع -دكتوراة طب وجراحة أمراض الذكورة والتناسلية والعقم- بـ علاج سرعة القذف بأحدث الوسائل والتقنيات، مع توفير المتابعة الدورية مع المريض لإزالة الحرج واستبعاد كافة العوامل النفسية التي قد تؤثر في تفاقم هذه المشكلة.